معهد ليفانت للدراسات

الاردن .. نحو ملياري دولار حجم المساعدات الموقعة والملتزم بها

فبراير 04
23:12 2015

قدرت وزارة التخطيط والتعاون الدولي المساعدات الخارجية الملتزم بها والتي تم توقيع اتفاقياتها العام الماضي بنحو 919ر1 مليار دولار فيما بلغت القروض الميسرة المتعاقد عليها نحو 18ر663 مليون دولار.

وبينت في بيان صحفي اليوم الثلاثاء انه سيتم صرف قيمة المساعدات الخارجية التي تم التوقيع على اتفاقياتها بشقيها (المنح، والقروض الميسرة) لتمويل الأولويات الوطنية والمشاريع التنموية وفقاً للمدة الزمنية التي يتطلبها تنفيذ البرنامج/ المشروع، وغالباً تتراوح فترات تنفيذ هذه المشاريع بين (2- 5) سنوات، باستثناء تلك الموجهة للدعم المباشر للموازنة العامة، كما يتم السحب من هذه المنح والمساعدات وفقاً للتدفقات النقدية الملتزم بها حسب الاتفاقيات الموقعة مع الجهة المانحة من حيث القيمة والتوقيت والمتطلبات اللازمة لاستحقاق دفعات التمويل.

وحول برامج التعاون العلمي والثقافي والبرامج التدريبية والمنح الدراسية بينت الوزارة ان البرامج التدريبية تتوزع على برامج المنح التدريبية التي تقدمها الدول المانحة والصديقة ضمن برامج التعاون الفني والتنموي، وهي تلك البرامج التي تقدم كمساعدات فنية للدول النامية في مختلف المجالات، والتي يعتمد القبول فيها على أسس تنافسية بين مرشحي الدول المدعوة للمشاركة، وفي اطار هذا النوع من البرامج يتم ترشيح (1-3) للمنافسة على المشاركة في البرنامج التدريبي الواحد، وغالباً ما يتم قبول مرشح واحد أو مرشحين اثنين من كل دولة للمشاركة في البرنامج التدريبي الواحد.

وقالت الوزارة انه ضمن هذا النوع من البرامج رشحت (439) موظفاً ممن تنطبق عليهم شروط المشاركة فقط، وتم قبول وإيفاد ما مجموعه (237) موظفاً من مختلف الوزارات والمؤسسات، للمشاركة في دورات تدريبية، وورش عمل، وحلقات دراسية وتدريبية في مجالات المياه، والطاقة، والبيئة، والصحة، والزراعة، والتعليم، والإدارة العامة، والاقتصاد، والاستثمار، والتجارة والصناعة، وتكنولوجيا المعلومات، والمسح الجغرافي، والتخطيط الحضري، والتنمية الاجتماعية، ومكافحة الفقر والاحتياجات الخاصة وتمويل المشاريع المتوسطة والصغيرة.

اما فيما يخص البرامج التدريبية المخصصة للأردن بينت الوزارة ان البرامج التي تقدم للأردن مساعدات فنية في اطار علاقاته الثنائية مع بعض الجهات المانحة والصديقة كاليابان، وكوريا الجنوبية، وهولندا والمعهد العربي للتخطيط بالكويت، فانه بموجب هذا النوع من البرامج يتم تخصيص عدد من البرامج التدريبية لمشاركين من الأردن فقط، وتقوم وزارة التخطيط والتعاون الدولي بالتنسيق والتفاوض مع هذه الجهات لاختيار مجالات التدريب وفقاً للاحتياجات التدريبية لموظفي القطاع العام بهدف تمكينهم ورفع قدراتهم المؤسسية في مجالات محددة.

وبينت انه تم خلال العام 2014 إيفاد (180) موظفاً من مختلف المؤسسات والوزارات الأردنية للمشاركة في (17) برنامجاً تدريبياً عقدت في الدول المذكورة أعلاه في مجالات: استراتيجيات التنمية الاقتصادية، وسياسات التدريب المهني، وسياسات الطاقة، سياسات واستراتيجيات الصحة، تمكين ذوي الاحتياجات الخاصة اقتصادياً، تطوير السياسات الخاصة بتشجيع وترويج السياحة للقادة الشباب، التنويع والتنافسية الاقتصادية، التشريع، إدارة العدل، الشؤون الاجتماعية وسياسات التشغيل، الإدارة المائية، الأمن الغذائي، وإدارة التمويل العام، إدارة الحكم المحلي واللامركزية، مهارات الاتصال مع الجمهور وتقديم الخدمات بالإضافة إلى السياسات التجارية والدبلوماسية.

اما المنح والبعثات الدراسية فتتوزع على المنح الدراسية التي تقدم من خلال الاتفاقيات الثقافية والبرامج التنفيذية بين الأردن والدول الصديقة والشقيقة، والتي تقوم وزارة التخطيط والتعاون الدولي أو وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بإعداد هذه البرامج والتوقيع عليها، بحيث يتم إدراج أعداد المنح الدراسية والتخصصات التي سيتم تبادلها ضمن البرامج التنفيذية للتعاون العلمي والثقافي الموقعة مع تلك الدول على أساس المعاملة بالمثل، وتدار هذه المنح من قبل وزارة التعليم العالي.

واوضحت الوزارة ان برامج المنح الدراسية (ماجستير، ودكتوراه وأبحاث ما بعد الدكتوراه) المقدمة من مختلف الجهات المانحة كالبنك الإسلامي للتنمية، والبنك الدولي بالتعاون مع الحكومة اليابانية، والمانيا، وهولندا، وكوريا، والصين، وبروناي دار السلام، وإيطاليا، وماليزيا، وتايلند، وتايوان والمفوضية الأوروبية. فهي برامج مساعدات تقدم للدول النامية بشكل عام، ويعتمد القبول في هذه البرامج على أسس تنافسية بين مرشحي مختلف الدول، وفي اطار هذا النوع من المنح رشحت الوزارة (50) موظفاً من مختلف المؤسسات والجامعات، وتم قبول (11) مرشحاً لاستكمال دراساتهم العليا، علماً ان هذا النوع من البرامج متاح لجميع الفئات سواءً من موظفي القطاع العام أو الجامعات الرسمية وموظفي القطاع الخاص.





اما الاتفاقيات الثقافية والبرامج التنفيذية والتي تهدف لتعزيز علاقات التعاون العلمي والثقافي مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة في مجالات (التعليم والتعليم العالي والثقافة والفنون والسياحة والآثار والتنمية الاجتماعية والأعلام والاتصال والرياضة والشباب) تقوم الوزارة بإبرام الاتفاقيات الثقافية والبرامج التنفيذية المنبثقة عنها والعمل على تجديدها بالتنسيق مع جميع الجهات الأردنية المعنية.

وبين التقرير انه تم خلال العام 2014 توقيع ثلاثة برامج تنفيذية للتعاون العلمي والثقافي مع جمهورية كوريا الجنوبية للسنوات (2014-2016) وجمهورية الصين الشعبية للسنوات (2015-2018) بالإضافة برنامج تنفيذي مع الجمهورية الهيلينية للفترة (2014-2017).

alghad.com
3-2-2015

تقارير ذات صلة